»  القوة النفسية..

  • الخط:
  • تكبير حجم الخط
  • تصغير حجم الخط


صحتك - الرياض
في الوقت الذي يعتمد فيه انجاز العديد من المهام على القوة العضلية والطاقة البدنية، أكد الباحثون أن القوة النفسية والتي تعرف ايضا بـ ' الإدراك الحسي' هي التي تدفعك الى الامام وتساعدك على الخروج من الأزمات والمشاكل التي تواجهك اقوى مما مضى، بل وتجعلك قادرا ايضا على التصدي لمصاعب  وتحديات الحياة..
 
فالقوة النفسية وقوة الشخصية لا تمثل تعريفا علميا مباشرا لموضوع بعينه فهذه الاصطلاحات تستخدم للتعبير عن قدرتك على الثبات الانفعالي والضبط الذاتي، كما أنها تعكس أخلاقك وعاداتك في التعامل مع الضغوط والأزمات وقدرتك على الحلم وكظم الغيظ وعدم الاهتمام بصغائر الأمور.
وقد فسر الفيلسوف الإنجليزي 'هوبس' منذ أمد بعيد القوة على أنها كل خلق حميد فهو يرى أن الصبر قوة، لأن الضعيف يتعب ويحزن ، ولا يقوى على الصبر والاحتمال.. وقد ثبت حديثا أن الصبر وتحمل ألم الحرمان يزيد من قدرة الجسم على إفراز 'الأندورفينات' وهي أفيونات الجسم الطبيعية التي تحميه من الألم وتحقق له حالة مزاجية عالية.
 
فالقوة النفسية هي القدرة على ضبط الذات في حدود الأخلاق السوية الجميلة، علما بأن هناك معيار أخر تجدر الاشارة اليه للقوة النفسية وهو المسؤولية وتحمل تبعات الاختيار واتخاذ القرار..وبالتأمل يسهل على الإنسان إدراك أن القوة هي الأخلاق الحميدة والقدرة على الضبط والتحكم وتحمل المسؤولية.
تعزيز القوة النفسية
 
أكدت الدراسات أننا جميعا نظهر قوة نفسية 'الحدس' من فترة لأخرى والتي تتمثل بتوقع حدوث بعض الامور التي لا تعد إلا مجرد محض صدفة، فقد يشعر البعض بأن أمر ما سيحدث أو أن حلم ما سيتحقق.
 
وأوضح الباحثون أن هذه التوقعات تعد مجرد مشاعر تحدث دون التخطيط أو التحضير لها، فقد يعتقد البعض أنه يملك قوة خارقة تمنحه حاسة سادسة تنبئه بالأحداث من حوله قبل حدوثها.
 
وخلصت الدراسات ايضا الى أنه بمقدور اي منا اكتساب القوة النفسية بالتدريب والتثقيف المتقن الذي يمنحنا ميزة التعرف على الأحداث، مع الاخذ بالاعتبار أن القوة النفسية كأي مجال تتطلب دراسة عميقة، علما بأن القوة النفسية ان لم يتم استغلالها بشكل جيد من الممكن تعرض صاحبها لمخاطر عدة أهمها ما يلي:
 
·        من الممكن أن يستغل الشخص قدراته بشكل أناني.
·        قد يلجأ البعض الى استغلال القوة النفسية بشكل سيء كإلحاق الضرر بالآخرين.
·        إن الشخص الذي لا يمكنه التحكم بحياته ونفسه قد يصعب عليه قيادة حياة طبيعية وعملية لأن قوته النفسية قد تتدخل في جميع أمور حياته.
·        من الممكن أن يعاني بعض الاشخاص من اضطراب في حياتهم نتيجة قوته النفسية لأنها قد تسلب منهم الراحة النفسية والصفاء الذهني.
 
فأي شخص يهدف إلى تطوير قوته النفسية لابد وأن يتحكم بحياته وعقله وأن يمتلك قوة إرادة تمكنه من فصل الأمور العاطفية عن العقلية.. كي لا يتأثر بشكل سلبي أو أن يستغل قوته في مجالات سلبية
 
 
أنواع القوة النفسية
أظهرت الدراسات التي اجريت حول القوة النفسية، ان بعض الاشخاص الذين يتمتعون بهذه القوة يمتلكون طاقات وإمكانات كامنة والتي تمنحهم قدرات خارقة في بعض الاحيان، حيث تبين أن القوة النفسية تتضمن انواع مختلفة تشمل ما يلي:
 
·        الاستبصار أو حدة الإدراك التي تمنحك فرصة من رؤية الأحداث من حولك من منظور عقلي، فقد تستشعر بحدوث أمور لا يمكن رؤيتها بالعين.
·        وضوح في السمع حيث يمكنك سماع كلمات وأصوات لا يمكن للاخرين سماعها.
·        الاستشعار بمشاعر وعواطف الآخرين.
·        التكهن النفسي والذي يمكّنك من معرفة معلومات عن شخص آخر بمجرد ملامسة مقتنياته الشخصية مثل الساعة، خاتم أو مفتاح على سبيل المثال.
·        امتلاك القدرة على تحريك الأشياء من حولك باستخدام قوتك العقلية.
·        الحدس وهو شعور اليقين بأن أمر ما سيحدث.
·        توارد الخواطر الذي يمكّنك من قراءة أفكار الآخرين.
·        امتلاك قدرة التأثير بالآخرين.
·        القدرة على تخفيف الآلام الجسدية عبر بث نوع من الطاقة الإيجابية.
·        القدرة على الاستشعار وفهم مشاعر الآخرين وتشخيص حالاتهم المزاجية.
 
 

مواضيع ذات صلة