»  لا تؤجلي حملك الى ما بعد الثلاثين

  • الخط:
  • تكبير حجم الخط
  • تصغير حجم الخط

ارتفع عدد النساء اللواتي يؤجلن حملهن الى مابعد سن الثلاثين والأربعين في مختلف أنحاء العالم الا أن الأمراض المزمنة تظهر مع التقدم في السن ومنها داء السكري والضغط اللذان يؤثرا سلباً على الحمل.

 

ـ تقول دراسات واحصاءات عالمية إن عدد النساء اللواتي يؤجلن حملهن الى مابعد سن الثلاثين والأربعين ارتفع بشكل ملحوظ، مشيرة الى أن "نحو 20 في المئة من نساء العالم يحاولن تأجيل حملهن الى سن الخامسة والثلاثين أو الأربعين".

 

ـ تقدم المرأة في السن يؤثر على قدرتها على الحمل والعلاج المساعد لتحقيق الحمل قد يتعقد في سن متأخرة.

 

ـ إن انخفاض مستوى الخصوبة عند المرأة أمر لامفر منه بسبب التقدم في العمر وهي حقيقة بيولوجية. واذا كانت نسبة امكانية الحمل بالنسبة للمرأة التي يقل عمرها عن الثلاثين عاما هي عشرين في المئة فتنخفض  هذه النسبة الى خمسة في المئة في الأربعين.

 

ـ إن اعتقاد المرأة انه سيكون بامكانها الحمل عبر المساعدة الطبية قد يتحول الى ضرب من الخيال لأن المساعدة الطبية في حمل المرأة لاتكون ناجحة دائما اذا كان مستوى الخصوبة في أدنى معدلاته. فمن أسباب تدني مستوى الخصوبة التغيرات في افراز البويضات.

 

ـ بعض الأمراض المرتبطة بالتقدم في العمر قد تتسبب في حدوث العقم عند المرأة.

 

ـ أشارت الدراسة الى احتمال دخول المرأة مبكراً في سن اليأس اذ أن خمسة في المئة من النساء عرضة لدخول هذه المرحلة في الثلاثين والأربعين.

 

ـ تقدم المرأة في العمر يؤدي الى ترهل المبيضات وهذا يعقد عملية تخصيب البويضات بالحيوانات المنوية. وحذرت الدراسة من أنه حتى اذا تم تخصيب البويضة عند امرأة متقدمة في السن فان خطرا آخر يمكن أن يبرز وهو احتمال إصابة الجنين بتشوهات جينية.

 

ـ تبلغ المرافقة الطبية للحامل مابين سن الخامسة والثلاثين والأربعين ثلاثة أضعاف حاجة المرأة الشابة لها.

 

ـ إن خطر الإجهاض يرتفع فوق سن الخامسة والثلاثين لأن الجنين سيكون بحاجة الى رعاية خاصة لتجنب إصابته بالتشوهات.